تسجيل الدخول

الدخول عن طريق الفيسبوك

عنترة شاعر الفروسية والحب - إذا كان دمعي شاهدي كيف أجحد

0.00 - (0 تقييمات)
نشرت
188
مشاهدات
0
تعليق
شارك الرابط Embed

ابلاغ Report

Descriptionبصوت د.علي بن تميم


"إذا كان دَمعي شاهِدي كَيفَ أَجحَدُ" واحدة من روائع شاعر الفروسية والحب عنترة بن شداد، والتي يفرج فيها عن كامل عشقه لعبلة التي هجرته، فكيف يخفيه وسقمه ودمعه شهود عليه، فمهما قاتل عشقه بصبره وتجلد فإن هواه وحزنه أقوى منه.. فيقول:

إِذا كانَ دَمعي شاهِدي كَيفَ أَجحَدُ
وَنارُ اِشتِياقي في الحَشا تَتَوَقَّدُ
وَهَيهاتَ يَخفى ما أُكِنُّ مِنَ الهَوى
وَثَوبُ سِقامي كُلَّ يَومٍ يُجَدَّدُ
أُقاتِلُ أَشواقي بِصَبري تَجَلُّداً
وَقَلبِيَ في قَيدِ الغَرامِ مُقَيَّدُ
إِلى اللَهِ أَشكو جَورَ قَومي وَظُلمَهُم
إِذا لَم أَجِد خِلّاً عَلى البُعدِ يَعضُدُ
خَليلَيَّ أَمسى حُبُّ عَبلَةَ قاتِلي
وَبَأسي شَديدٌ وَالحُسامُ مُهَنَّدُ
حَرامٌ عَلَيَّ النَومُ يا اِبنَةَ مالِكٍ
وَمِن فَرشُهُ جَمرُ الغَضا كَيفَ يَرقُدُ
سَأَندُبُ حَتّى يَعلَمَ الطَيرُ أَنَّني
حَزينٌ وَيَرثي لي الحَمامُ المُغَرِّدُ
وَأَلثِمُ أَرضاً أَنتِ فيها مُقيمَةٌ
لَعَلَّ لَهيبي مِن ثَرى الأَرضِ يَبرُدُ
رَحَلتِ وَقَلبي يا اِبنَةِ العَمِّ تائِهٌ
عَلى أَثَرِ الأَظعانِ لِلرَكبِ يَنشُدُ
لَئِن يَشمَتِ الأَعداءُ يا بِنتَ مالِكٍ
فَإِنَّ وِدادي مِثلَما كانَ يَعهَدُ
جاري التحميل